كسفتينا " يا سنارة" | د. حسني عايش

تواصل معنا

حالة الطقس

booked.net

اتصل بنا

كسفتينا " يا سنارة"

د. حسني عايش

 

ما دام ترشيح المرء لنفسه في انتخابات مجلس النواب يبدأ من فرز العشيرة له بعصّارتها، وكأنه الزيت الصافي الخارج منها، الذي يمثلها، وما دام يوجد في الدائرة الانتخابية الواحدة أكثر من عشيرة، وأكثر من مرشح، ومثقفون لا يقبلون هذا النهج بعد مائة عام من قيام الدولة، فإن الصراع داخل العشيرة الواحدة وبينها وبين العشائر الأخرى سينشأ ويمتد وقد يشتد لأنها تتنافس على المقاعد/ السلطة نفسها. 
عندها او بعدها لن يمثل المجلس المواطنين كافة، وإنما العشائر أو الأفخاذ الفائزة فيها، وسيقتصر هذا التمثيل على الرجال دون النساء لأن الفرز لا يشملهن ترشيحاً وفرزاً، وغير موجودات في خدمة العلم، إنها ردّة واضحة نحو العصر الجاهلي، ولكن في بداية القرن الواحد والعشرين. كما لن يكون هناك تمثيل يذكر لبقية المنابت والأصول، لأن عشائرهم مبعثرة ولا يجمعها مكان، او يلمها زمان. 
بذلك تطرد العشائرية (العمودية) [كالطائفية في لبنان] باستخدامها سياسياً الأحزاب والحزبية العابرة للناس أفقياً. وكأنه كتب على هذا الشعب أن يبقى مخلوطاً يسهل اختراقه وتفكيكه، وليس مركباً يستحيل الأمران عليه، وبعكس ما جاء في الدستور والميثاق والأوراق الملكية النقاشية. 
لا يسع المرء المهتم بنهضة هذا البلد العزيز وبتفوق شعبه الكريم بهذا التطور العكسي إلا أن يسترجع أغنية: " كسفتينا " يا سنارة. يا سنارة "كشفتينا"، وراح الطعم (الدستور والميثاق والأرواق النقاشية والتعليم) يا خسارة .​


مقالات ذات صلة

تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top