الحظر الشامل يضرب قطاع الألبسة

تواصل معنا

حالة الطقس

booked.net

اتصل بنا

تعبيرية

الحظر الشامل يضرب قطاع الألبسة

عمان – تنوير

 

رغم انخفاض درجات الحرارة وبدء موسم الشتاء إلا أن نشاط الحركة التجارية على شراء الألبسة والأحذية ما يزال محدودا وفق ما أكده عاملون في القطاع.
وبينوا في أحاديث منفصلة لـ”الغد” أن الطلب على الألبسة الشتوية بالوقت الحالي تراجع بنسبة 70 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي وذلك بسبب استمرار اجراءات الحظر الجزئي والشامل.
وأكدوا ان القطاع بات يعيش اليوم “وضعا كارثيا” جراء تداعيات فيروس كورونا ما ينذر بمواصلة إغلاق المزيد من المحال لعدم القدرة على تغطية المصاريف والكلف التشغيلية.
وأشاروا الى ان الحركة التجارية وأولويات الشراء بالنسبة للمواطنين تتركز حاليا على المواد الغذائية خصوصا مع اعلان الحكومة اجراء حظر شامل لعدة ايام اعتبارا من مساء يوم الثلاثاء وحتى صباح يوم الاحد المقبلين.
يشار الى ان قطاع الالبسة والاحذية يشكل تقريبا 11 ألف محل تجاري بعموم المملكة ويعمل لديه 55 ألف عامل 93 % منهم أردنيون ويغطي نحو 60 % من محال المراكز التجاري الكبرى والباقي ينتشر بمختلف الأسواق.
وقال ممثل قطاع الالبسة والأحذية والمجوهرات في غرفة تجارة الاردن اسعد القواسمي” رغم انخفاض درجات الحرارة ودخول موسم الشتاء الا ان الحركة التجارية على شراء الالبسة والأحذية ما تزال محدودة بفعل اجراءات الحظر الجزئي والشامل”.
وبين القواسمي ان اجراءات الحظر الشامل اثرت بشكل كبير على التخطيط بالنسبة للتاجر والمواطنين في عمليات التسوق والشراء والتحضير لفصل الشتاء مشيرا الى ان نسب التراجع وصلت الى اكثر من 70 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي .
وأوضح القواسمي أن إقبال المواطنين يتركز حاليا على شراء المواد الغذائية، مبينا ان قطاع الالبسة يواجه حاليا ” وضعا كارثيا” جراء قرارات الحظر الشامل خصوصا نهاية الاسبوع الذي يشكل عادة نسبة عالية من نشاط القطاع.
ولفت الى وجود حالة من الارباك لدى العاملين بالقطاع في ظل عزوف بعضهم عن الاستيراد وتقديم تسهيلات لتجار التجزئة خوفا مع عدم الوفاء بدفع اثمان البضاعة مبينا ان استمرار فرض الحظر الشامل سيؤدي الى اغلاق محال لعدم القدرة على تغطية الكلف التشغيلية.
ودعا الحكومة الى اعادة النظر بالضرائب والرسوم المفروض على القطاع اضافة الى تحمل الحكومة جزء من رواتب العاملين بالقطاع وذلك للحفاظ عليها والتخفيف من الاعباء المالية التي يتحملها التاجر في ظل ضعف نشاط الحركة التجارية.
وأشار القواسمي الى تراجع مستوردات المملكة من الالبسة والأحذية المخصصة لفصل الشتاء بنسبة 14 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي لتصل إلى 60 مليون دينار مقابل 70 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام الماضي.
وأكد القواسمي توفر جميع الالبسة بالسوق المحلية بكميات تزيد على احتياجات المواطنين وعند مستويات اسعار مقبولة تناسب دخول المواطنين مشيرا الى وجود منافسة قوية بين التجار بدليل العروض المخفضة التي يتم الاعلان عنها.
ووصف ممثل قطاع الصناعات الجلدية والمنسوجات في غرفة صناعة الاردن ايهاب قادري إن الطلب على الالبسة بالسوق المحلية بـ “الضعيف جدا” وغير المسبوقة حيث لا يوجد اقبال على المصانع من قبل التجار لشراء الالبسة ومستلزماتها.
وأرجع قادري التراجع بالطلب على الألبسة إلى جملة من الأسباب في مقدمتها ضعف القدرة الشرائية لدى المواطنين وتغيرها مع اجراءات الحظر الشامل حيث تتصدر المستلزمات الغذائية اولويات الشراء بالنسبة للمواطنين.
وقدر قادري التراجع الحاصل في قطاع الالبسة بالسوق المحلية بنسبة تتجاوز 70 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي داعيا الحكومة الى اطلاق حزم تحفيز خاصة تنقذ القطاع من خطر التعثر والإفلاس .
وقال عضو مجلس ادارة غرفة تجارة عمان سلطان علان ان “الطلب على الالبسة والأحذية بالسوق المحلية ما يزال محدودا رغم انخفاض درجات الحرارة وموسم الشتاء بسبب اجراءات الحظر الشامل”.
وأشار علان الى ان نسب التراجع الحاصل بالمستوردات في اخر عامين وصلت الى 30 % ما يعكس الظروف الصعبة التي يمر بها قطاع الالبسة مبينا ان مستويات اسعار بيع الالبسة منذ بداية فصل الشتاء متدنية واقل من كلفها وذلك بسبب الحاجة الى السيولة المالية للقدرة على تغطية الالتزامات المترتبة على التاجر تجاه غيره.
ولفت الى أن جائحة فيروس كورونا اثرت بشكل كبير على واقع قطاع الالبسة والأحذية بالمملكة بدليل انتشار ظاهرة بيع وتأجير المحال وإجراءات تخفيض وضبط النفقات من خلال دمج الفروع والتقليل من العمالة.

الغد


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top