شكرا محمد الفايز.. أنقذت صورة المجلس | بسام حدادين

شكرا محمد الفايز.. أنقذت صورة المجلس

بسام حدادين

بترشح النائب محمد عناد الفايز، أمس،  لموقع  رئيس مجلس النواب، منافساً للنائب عبد المنعم  العودات ، ألزم الرئيسَ المؤقت النائب نواف الخوالدة على إجراء انتخابات رئاسة المجلس .

 وبترشحه أنقذ المجلس من مخالفة جسيمة للنظام الداخلي لمجلس النواب؛ فليس هناك نص في النظام الداخلي يجيز فوز الرئيس بالتزكية، ولا يجب أن يكون. وأتحدى من يهمه الأمر في أن يدلني على أي نظام داخلي في برلمانات العالم قاطبة يتضمن مثل النص غير الديمقراطي، أو أن يشير إلى أي برلمان يتيح وصول نائب لسدة الرئاسة بالتزكية.

النظام الداخلي لمجلس النواب الأردني، وكل برلمانات العالم، تضمن النص على: "ينتخب مجلس النواب رئيساً"؛ ما يعني أن التصويت لاختيار الرئيس وجوبي، و(لا اجتهاد في معرض النص). أما في حال وجود مرشح وحيد لرئاسة المجلس، فيتوجب التصويت عليه، ويشترط  أن يحصل على أغلبية أصوات الحاضرين، وإذا لم يحصل على الأغلبية (وهذا احتمال وارد) يفتح باب الترشيح من جديد .

التوافق ممكن لكن خارج القبة، ولكن يتوجب إجراء التصويت على مرشح التوافق.

التوافق عملية سياسية برلمانية ممكنة، وهي آلية لتجميع قاعدة الموالاة  أو المعارضة، إزاء أي شأن سياسي أو برلماني؛ لكن التوافقات، ليست فوق نصوص النظام الداخلي، ولا ينبغي أن تكون كذلك، وكل ما يخالف النظام الداخلي باطل وغير قانوني.

 التوضيح السياسي للنائب المحترم الجريء لموقفه من الترشح للرئاسة، جاء لافتا، وبطريقة ذكية تستحق الإشادة، وهو يعلن أنه يعترف بضعف فرصته في الفوز، وتابع: ".. أترشح حتى لا يقال إننا مسيرين.." ، فقد كرس بعبارته هذه أهمية مبدأ استقلالية النائب ومؤسسة البرلمان.

 وسائل قد يسأل. ما رأيك في التوافق على أعضاء المكتب الدائم لمجلس الأعيان؟ أقول ما قلته أعلاه. لا توافق بدون انتخاب وتصويت.

بقي أن أشير إلى اقتراحي (عندما أعددت مسودة النظام الداخلي لمجلس النواب)، نصاً يوجب التصويت على المرشح الوحيد لرئاسة المجلس ، لكن مقترحي تم رفضه بتحريض من " زعامات المجلس ، ولدواع ذاتية."

أكرر تقديري للنائب النشمي محمد عناد الفايز الذي أنقذ مجلس النواب الأردني من مخالفة قانونية جسيمة ومن نقد المنظمات الدولية.


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top