نجدد الشكر لـ داعش وإن عدتم عدنا | جمال القيسي

نجدد الشكر لـ داعش وإن عدتم عدنا

جمال القيسي

كتبت قبل أربع سنوات:

شكرا داعش

شكرآ كبيرة على ما جرى أمس في قلعة الكرك.

ظهيرة اليوم يستوقف شرطي من حرس إحدى السفارات ابني جرير (13 عاما) وهو راجع من المدرسة. يناديه بصوت عال مخنوق: (تعال يا ولد.  تعال يا عموه). يقترب ابني منه مستغربا ومستنكرا (جرير النزق الغضوب)  فيهجم الشرطي عليه فيسأله: (شو اسمك عموه؟)

يعرفه جرير على اسمه من ثلاثة مقاطع (كعادته). يقترب منه الشرطي ويمسك بعنقه بكلتا يديه فيسوي لجرير شماغه المقلوب! فيقول له جرير بكل وعي: البقية بحياتك عمو.

يمسك الشرطي، وعيناه تغرقان بدمع الفقد، وشاح الفتى الذي قرر قلبه بعد أحداث أمس. ويقول له (عفية النشمي)!

يصلح الشرطي من وشاح الفتى الذي لم يستشر أحدا في قلب شماغه/ وشاحه، وقضى ليله يقلب المواقع الإخبارية وفيسبوك متابعا بغضب فتى حر ما يجري في قلعة الفخار.

بلى أيها الدواعش.. ها هم الأطفال يقلبون لكم الشمغ حدادا وتوعدا بالثأر والانتقام، ولنخرجنكم من جحوركم نحو الإفناء. لا أقل.

من قال إن الثأر للشهداء من خفافيش الظلام عادة قبلية رجعية!

إنها الحرب المقدسة يا هؤلاء. شكرا كبيرة للدواعش الذين جعلوا ابن الثالثة عشرة يفهم في دقيقة من خلال شرطي كليم أن  معركتنا مع الإرهاب مفصلية ..فلا بقينا إن بقي. 

فلترق أرواحكم في سماوات المجد، ولأمهاتنا وأخواتنا وبناتنا وآبائنا وإخواننا الصبر، وليتامى كوكبة أشاوسنا نياشين المجد،ومشاعل الوعي، وحتمية الشماغ المقلوب!

وللكركية..رجال الكرامة، الامتنان على دموع فرحتي، وقشعريرة جسد لم تفارقني حتى الآن، وهم يتسابقون للموت دفاعا عن ضيوف الكرك.، ولذوي الشهيدة الكندية بالغ العزاء.

انحناءة الهامة والهيام لروح (الشيخ إبراهيم الضمور) الماجدة وهي تجدد الوعد أن قلعة الكرك لن تذل يوما، ودوما مع الشجاعة و التضحية والوفاء ستظل مواعيدنا!


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top