الفلسطينيون يشاركون في العملية الانتخابية للمرة الأولى
أرشيفية

الفلسطينيون يشاركون في العملية الانتخابية للمرة الأولى

عمان – تنوير

فلسطين- ينتظر ما يزيد عن مليون ناخب فلسطيني جديد، غالبيتهم من الشباب، المشاركة في الانتخابات العامة (التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني “برلمان منظمة التحرير”)، للمرة الأولى في حياتهم.

في حال عُقدت الانتخابات الثلاثة في مواعيدها المُقررة، قد تسنح الفرصة للشباب المشاركة إما بالاقتراع أو الترشّح.

لكن عشرات الشباب لا يبدون متحمّسين للمشاركة، بسبب انشغالهم بالهموم الاقتصادية، فضلا عن حالة الإحباط التي تسود أوساطهم جرّاء الانقسام السياسي الداخلي منذ عام 2007، وتداعياته.

وبحسب لجنة الانتخابات المركزية، ارتفعت أعداد الناخبين المسجّلين لدى اللجنة (ممن بلغوا 17 عاما فأكثر)، من مليون و300 ألف عام 2006، إلى ما يزيد عن 2 مليون و200 ألف ناخب عام 2019.

ومن المقرر أن تعقد الانتخابات على 3 مراحل: التشريعية في 22 مايو/أيار، والرئاسية في 31 يوليو/تموز، وانتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس/آب.

وأُجريت آخر انتخابات فلسطينية للمجلس التشريعي مطلع 2006، وأسفرت عن فوز حركة “حماس” بالأغلبية، فيما سبقها بعام انتخابات للرئاسة وفاز فيها “محمود عباس”.

ومنذ 2007، يسود انقسام بين حركتي “حماس” التي تسيطر على قطاع غزة، و”فتح”، وأسفرت وساطات واتفاقات عديدة مطلع الشهر الجاري عن توافق الحركتين على شكل وتوقيت الانتخابات.

وسبق وأن توصلت الحركتان خلال السنوات الماضية، إلى اتفاقات مصالحة، تشمل ضمن بنودها “إجراء الانتخابات”، لكنها اصطدمت بملفات خلافية، ما أدى إلى فشلها.

يقول الكاتب السياسي، مصطفى إبراهيم، إن فئة الشباب، التي حرمت خلال السنوات الـ15 الماضية، من المشاركة في الحياة السياسية، خاصة العملية الانتخابية، تواجه اليوم تحديات كبيرة.

وتابع، في حديثه لـ”الأناضول”، إن هذه الفئة “لديها آمال وطموح في الانتخابات”.

وينتمي الآلاف من الشباب لفصائل فلسطينية مختلفة، ما يعني أن أصواتهم في الانتخابات قد تذهب إلى تلك الفصائل، بحسب إبراهيم.

ويوضح إبراهيم أن دعم الشباب الفلسطيني للفصائل “من شأنه أن يغيّر موازين ونتائج الانتخابات”.

ويرى أن عدم ممارسة فئة الشباب لـ”العملية الانتخابية في السنوات السابقة، أدت إلى عدم نضوج ووضوح الكثير من تفاصيلها لديهم”.

ويشير أن الشباب غير المنتمي للأحزاب (المستقل)، قد تقوده “الحماسة والرغبة في التغيير، إلى تشكيل تكتلات شبابية”، الأمر الذي يقود إلى وجود عدد من تلك التكتلات.

ويذكر أن غياب جسم (تكتل انتخابي) يوحّد فئة الشباب سيؤدي إلى تشتيت أصواتهم.

ويضيف:” ربما نسمع عن كتل شبابية كثيرة، لكن ذلك لن ينجح طالما لم يستطيعوا توحيد هويتهم بكتلة واحدة تعبّر عنهم”.

دعاء الخطيب (29 عاما)، خريجة جامعية بغزة، تقول لـ”الأناضول”، إنها تنظر بتفاؤل حذر إلى خطوة الانتخابات.

وتضيف، إنها تشارك للمرة الأولى في حياتها بالعملية الانتخابية، في حال حصلت الانتخابات بشكل فعلي.

وتشير أنها ستتوجه بالفعل لانتخاب قائمة أو تكتل شبابي مستقل “قادر على إجراء تغييرات حقيقية داخل الأراضي الفلسطينية”.

وتوضح أن “الجيل الشاب أحق في استلام دفة الحكم، وتسيير المؤسسات الرسمية، بعيدا عن نظام التعيين الذي يتم على أساسه اختيار المسؤولين؛ وهم بالعادة كبار في السن غير قريبين من الجيل الشاب ولا يعرفون تطلعاتهم أو متطلباتهم”.

بدورها، تقول عبير الغول (39 عاما)، عضو اللجنة المركزية لحزب “الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني” (فدا) بغزة، إنها تدعم تشكيل قوائم شبابية في الانتخابات، ذات وعي ونضج سياسي، قادرة على تقديم التغيير المنشود.

وتضيف، إن فلسطينيين لم يعد لديهم “الثقة بمن يحكم في الوقت الحالي، ولن يقبل بتكرار هذه التجربة”.

وتشير أن الشباب الفلسطيني “مليء بالحماسة ويرغب في المشاركة بهذه العملية، ليتنزع دورا أساسيا فيها”.

من جانبه، يقول صمود بشارات (32 عاما)، من الضفة الغربية، “نتمنى أن تكون انتخابات إيجابية وأن تفرز قيادة جديدة تعطي الشباب حقهم وتلبي طموحاتهم”.

ويشير بشارات أنه سينتخب قائمة شبابية في حال استطاع الشباب بلورة قائمة ذات مهنية ومصداقية، ولديها طموح ووعي سياسي.

ويضيف “نحن شعب تحت الاحتلال، ولدينا عديد المشاكل بحاجة إلى من لديه الوعي الكافي للتعامل مع مثل هذه التحديات”.

ولأول مرة يشارك بشارات في عملية انتخابية في حال حدوثها، ورغم تحمسه إلا أنه يستبعد أن تجري، ويقول “هذا إحساسي ما يصير انتخابات، تجربتنا السابقة لحركتي فتح وحماس تدلل على ذلك”.

ويتابع “ما نسمعه من قيادات الحركتين أن الانتخابات مسألة إعادة ترتيب شرعية، للخروج بحكومة ومجلس تشريعي ورئاسة بشكل قانوني”.

ويردف “العالم يريد حكومة ورئاسة بمقاييس محددة، كوننا تحت احتلال، لذلك لا أرى أن الانتخابات في هكذا ظروف تعكس نبض الشارع”.

ويدعم طارق الخضير (29 عاما)، تشكيل قائمة شبابية لخوض الانتخابات التشريعية، قائلا “الشباب بإمكانه أن يحدث التغيير، ويعيد صنع القرارات والسياسيات، ورفع سقف الحريات”.

ويضيف “الدمج بقائمة وحدة وطنية شبابية يكون جيد أيضا”، معبرا عن تطلعه أن يحدث الشباب مفاجئة في الانتخابات.

الشاب جواد قنداح (27عاما)، يقول إنه “يتطلع لأن يقود الشباب دفة الحكم في المرحلة القادمة”، مشيرا أنه مع تشكيل قائمة شبابية، وسينتخبها.

ويضيف “أعتقد أنه يمكننا نحن الشباب أن نخرج بالوضع الفلسطيني من عنق الزجاجة، عبر سياسة عامة تعطي الشباب دور ريادي في القيادة سواء السياسية أو الاقتصادية”.

 

أناضول


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top