نوال السعداوي تفارق الحياة
الكاتبة المصریة الشھیرة نوال السعداوي

نوال السعداوي تفارق الحياة

عمان – تنوير

توفیت، الیوم الأحد 21 مارس/آذار، الكاتبة المصریة الشھیرة نوال السعداوي، بعد صراع مع المرض عن .عمر ناھز الـ90 عاما .وأفادت صحف مصریة أن السعداوي تعرضت مؤخرا لأزمة صحیة نقلت على إثرھا إلى أحد المستشفیات ونقلت صحیفة "الأھرام" عن منى حلمي، نجلة نوال السعداوي، قولھا قبل أیام إن والدتھا تعاني من صعوبة .في بلع الطعام وھو ما اضطر على إثرھا لتركیب أنبوبة في المعدة لتسھیل البلع

ونوال السعداوي من موالید عام 1931 ،ھي طبیبة وكاتبة وروائیة مصریة مدافعة عن حقوق الإنسان بشكل .عام وحقوق المرأة بشكل خاص .تعتبر واحدة من أھم الكاتبات المصریات والعربیات، كما حازت على مجموعة من الجوائز العالمیة المرموقة ووجھت نجلة "السعداوي" في وقت سابق، رسالة إلى وزارتي الصحة والثقافة تطالب بعلاج والدتھا على نفقة .الدولة وأوضحت أن الدكتورة نوال السعداوي خضعت منذ فترة، للعلاج في معھد ناصر إثر تعرضھا لكسر أعلى عظمة الفخذ الأیسر، وذلك بعد صدور قرار من وزارة الصحة بعلاجھا على نفقة الدولة، ولسوء الخدمة في المعھد غادرت نوال السعداوي للعلاج في منزلھا على نفقتھا الخاصة، ولتطور حالتھا الصحیة فانتقلت للعلاج في إحدى دور رعایا التأھیل الطبیعي، ومنھا دخلت أحد المستشفیات الخاصة لاستكمال رحلة العلاج في بسبب .أمراض المعدة وتعد السعداوي إحدى الشخصیات الأكثر إثارة للجدل، حتى إنھ یصعب على القارئ أن یقف منھا موقفا وسطا، فإما أن یكون معھا وإما أن یكون ضدھا، فھي أشھر من نادى بتحریر المرأة من قیودھا، ومن جھر بالعصیان لما سمتھ "المجتمع الذكوري"، وفوق كل ذلك ھي صاحبة كتب وأعمال لا تزال إلى الیوم صاحبة صدى واسع، .وقضایا مھمة، منھا وضع المرأة في الإسلام، ومحاربتھا ظاھرة ختان الإناث أسست جمعیة تضامن المرأة العربیة عام 1982 ،كما ساعدت في تأسیس المؤسسة العربیة لحقوق الإنسان. .واستطاعت أن تنال ثلاث درجات فخریة من ثلاث قارات

ففي عام 2004 حصلت على جائزة الشمال والجنوب من مجلس أوروبا، وفي عام 2005 فازت بجائزة إینانا الدولیة من بلجیكا، وفي عام 2012 فازت بجائزة شون ماكبراید للسلام من المكتب الدولي للسلام في .سویسرا شغلت نوال السعداوي العدید من المناصب مثل منصب المدیر العام لإدارة التثقیف الصحي في وزارة الصحة .في القاھرة، الأمین العام لنقابة الأطباء بالقاھرة، غیر عملھا كطبیبة في المستشفي الجامعي كما نالت عضویة المجلس الأعلى للفنون والعلوم الاجتماعیة بالقاھرة، وأسست جمعیة التربیة الصحیة وجمیعة للكاتبات المصریات، وعملت فترة كرئیس تحریر مجلة الصحة بالقاھرة، ومحرره في مجلة الجمعیة .الطبیة

فوشيا


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top