مقالات مختارة

تواصل معنا

حالة الطقس

booked.net

اتصل بنا

فيسبوك

مختارات من موقع وينك

من الذي رعى البلطجة؟

الشهادة التي أدلى بها المحافظ رائد العدوان لقناة المملكة والمعلومات التي وردت على لسان بعض كبار ضباط الامن المتقاعدين حول ظاهرة البلطجة والمجموعات الاجرامية المتخصصة بترويع وإرهاب المواطنين يخيف كل من استمع اليها.​

ماذا وراء الإنسحاب التركي «الجُزئي».. من إدلب؟

يدور الحديث الآن عن تفاهمات أو صفقة (لا فرق) بين موسكو وأنقرة, أفضت ضمن أمور أخرى إلى قيام تركيا بـ«إغلاق» نقاط المراقبة التي تمت محاصرتها, بعد تقدم الجيش السوري على حساب الجماعات الإرهابية التي ترعاها وتموّلها وتسلّحها أنقرة في أرياف حماة وحلب وإدلب.

المُعلن والمستتر في مسألة السودان والتطبيع

فكما نعلم ونعرف فإن دول الخليج قد وقفت إمّا على الحياد بين مصر وأثيوبيا في قضية سد النهضة، أو أنها مالت إلى الموقف الأثيوبي في بعض الأحيان، بما فيها الدعم من تحت الطاولة، وحضور مراسم تدشين بعض مراحل بناء السد نفسه.

الاستحقاقات الدستورية على الحكومة الجديدة

وبعد الانتهاء من تشكيل مجلس النواب القادم واجتماعه وفق أحكام الدستور، فإنه يتعين على الحكومة الجديدة أن تتقدم منه ببيان وزاري لتحصل بموجبه على ثقة أعضاء المجلس النيابي على أعمالها وبرامجها التي ستضمنها خطة عملها للسنوات القادمة.

الأزمة الغائبة عن الحكومة الجديدة

هناك ازمة اجتماعية – سياسية، ازمة الفقر وما ينجم عنها من ظواهر، واذا لم تتحرك الحكومة سريعا، فسنجد انفسنا امام تراجعات كبرى على كل الأصعدة، وهذه ازمة غائبة حاليا عن الحكومة جراء أولوياتها، لكنها حاضرة بقوة وبحاجة الى معالجة مختلفة.

الجريمة التعبيرية والجريمة الأداتية

وأخيراً، أدعوا الأمن العام في محيط كل بؤرة أمنية استدعاء كل صاحب دكان ومحل تجاري لاستنطاقه سراً لمعرفة اسماء البلطجية والزعران وفارضي الخاوات عليه، ووضع أسمائهم منفصلة عن إجاباتهم، واعتقال هؤلاء ومحاكمتهم ومعاقبتهم حسب القانون.

وزير دولة للاستثمار!

كُل ما في الأمر ان الحكومة مطالبة بتعزيز ما يسمى بالنافذة الاستثمارية في الهيئة ومنح الصلاحيات الكاملة لمفوضيها من أجل إنجاز المعاملات الاستثمارية بدلا من تركها لمزاجية المسؤولين والقوى النافذة.

حتى لا يكون طلابنا ضحية للفيروس

إن الإجراءات المبالغ فيها حيال المدارس التي اتخذت بداية الفصل الدراسي ينبغي مراجعتها، فليس معقولا إغلاق مدرسة بكاملها لأسبوعين لمجرد تسجيل إصابة واحدة.

شُح السيولة يؤذي الأسواق والاقتصاد

موجودات القطاع المصرفي تقدر بـ 55.27 مليار دينار حتى نهاية شهر اب / اغسطس الماضي، وان السيولة القابلة للتوظيف لدى الجهاز المصرفي تقدر بـ 2.78 مليار دينار حسب ارقام جمعية البنوك في الاردن، وغالبية هذه السيولة متاحة لعدد قليل جدا من البنوك المرخصة.

ماذا لو تحوّل "يمينا" إلى الحزب الأوّل؟

باستثناء ذلك لا أرى أي فوارق جوهرية كبيرة وحقيقية بين حكومة بزعامة «الليكود» وأخرى بزعامة «يمينا». أما القدرات على الترويج والتسويق بين بينيت ونتنياهو فهي كبيرة للغاية.

ميشال طراد

وناموا الجيران، وأنت بعدك سهران... ترندح بها الألحان وتخر طش على الحيطان... عاصفة وطيور بحرية، شحتور ووردة كبيرة جورية وشي ألف غنية وغنية.

هل يعارض تطهير الأردن حقوق الإنسان؟

ليتنا نسمع صوت هذه الجماعات بقوة تعاطفا مع الضحايا، مثلما نسمعه عند شن الحملات، لأن التركيز على أخطاء السلطة الأمنية يبدو مضاعفا، مقارنة بأخطاء المطلوبين ومن يمثلون.

الاختبار الكبير للحكومة

لا نعلم بعد مستوى التغييرات التي ستطال خطط التعامل مع الوضع الوبائي، ومدى اختلافها عن البروتوكولات المعتمدة سابقا. لكن مهما حصل فنحن أمام مواجهة مفتوحة قد تمتد لعدة أشهر. المهم في هذا الصدد، الحد من عدد الوفيات والاصابات اليومية، وصولا إلى تسطيح المنحنى بشكل كامل.

الأردنيون لا يثقون بتعليمكم!

تقول لي إنها أضافتني لكوني أكتب في شؤون التعليم بشكل شبه مستمر، وإنه من الجيد أن أتعرف من قرب على رأي الأهالي في نوعية التعليم الذي يتم تقديمه، وأيضا على الطريقة التي تتم فيها إدارة الصفوف عن بعد.

ما الذي يجبرنا على ترك المجرمين في الشوارع؟

يتعين علينا أن نصنف هذه الفئة من المجرمين بدقة ووضوح سنويا، ونطلق يد رجال الأمن لتصفية الحساب معهم في الشارع.

رسالة إلى الشباب العربي

في استطلاع صغير أجريته مؤخراً، وجدت أن الخوف من المجهول الآتي وما يخبئ في ظل هذه الظروف هو أكثرعلى ما يشغل بال الشباب العربي. لا ألومهم! فنحن الأكبر سناً والأكثر تجربة نمر بأصعب التجارب على الاطلاق بعد عقود أمضيناها نعمل جاهدين للوصول إلى ما نحن عليه لنجد أنفسنا فجأة في هذه دوامة! فكيف هم، وهم في بداية الطريق!

هل يتحمل الأمن مسؤولية انتشار “الزعرنة”؟

في كثير من التعليقات والمتابعات، تم تحميل الأمن العام والحكام الإداريين جزءا كبيرا من مسؤولية ما حدث لصالح، أو على أقل تقدير، تم الغمز من قناتهم تحت مبرر أن هؤلاء المجرمين كانوا يتجولون في الشوارع بكامل حريتهم، ومارسوا كل أصناف الترهيب بحق الناس، من دون رقيب أو حسيب، ولم يزج بهم في أتون السجون.

حروب لبنان الصغيرة وشبح الحرب الأكبر

لا ندري على مَنْ تقع رهانات جعجع، الذي بادر حزبه لنفي ما نسب إليه من أقوال، ولا أدري إن كانت دروس الحقبة الغابرة، ما زالت حيّة طازجة في أذهان فرسان الحرب الأهلية،

حول الانتخابات

فالعبرة ليست بعدد الأصوات وإنما بقيمتها. انتخب من تعتقد انه سيوصل صوتك وبنقل معاناتك. ‏ان صوتك امانة ونادر وذو قيمة

عالم ألفاظ

ولكن يحسن بنا اختيار ألفاظ دقيقة في وصف الوقائع بعد عقود من الألفاظ المركبة من جهل وعنجهية. وكلاهما واحد في أي حال. فإنك لن ترى عاقلاً مغروراً. ولا العكس.

جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top