مقالات

تابعونا

توعية صحية وتثقيف

حالة الطقس

booked.net

اتصل بنا

فيسبوك

مختارات من موقع وينك

وجهة نظر في حبس المدين المتعثر

ختاماً يجب أن يُفهم أنّ حبس المدين ليس عقوبة، وإنما هو وسيلة ضاغطة لضمان تنفيذ الالتزام وهذا ما يبرر عدم شموله في العفو العام.

من يكبح جماح القتلة الجوالين؟

لدينا ما يزيد على 80 الف حالة نشطة مصابة بالكورونا. وبضعة آلاف منهم فقط في المستشفيات والكثرة الكاثرة في الحجر المنزلي. فكيف نسيطر عليهم؟ هل تنفع فتوى دينية في كبح جماحهم عن الخروج؟، أم هل ينفع معهم أن نضع على رأس كل منهم شرطيا. أو نقيدهم باسوارة إلكترونية؟

عن القدس و«الشيخ جراح»، بمناسبة يوم الأرض

هي معركة واحدة، يتعين خوضها حتى النهاية، ويتعين خوضها كتفاً إلى كتف، أردنيين وفلسطينيين، إلى أن يأتي المدد العربي والإسلامي، ويستيقظ ضمير المجتمع الدولي، الغائب، أو المُغيّب، حتى الآن.

هبات قوية أحيانا

في حالات كثيرة تقول لنا التنبؤات التي قلما تخيب عن كل ما يمكن أن يحدث، أو تكون عليه الظواهر لسنة كاملة أو أكثر. فالراصدون ومؤسساتهم يحدثونك عن حركة الأجرام السماوية، ومناخ الأرض ويتنبؤون بدرجات الحرارة اليومية، ويطلعونك على نوعية الغيوم وكثافتها، ومستوى تشبعها بالرطوبة وارتفاعاتها لينتقلوا إلى وصف الرياح من حيث اتجاهها وسرعتها واستمراريتها، وإذا ما كانت تحمل الغبار، ولون هذا الغبار، وآثاره على التنفس وجودة الهواء.

الدكتورة نوال السعداوي (مصر)

وإلا كيف ترى السعداوي في (امرأة عند نقطة الصفر) أن الفرق بين المومس والمرأة الشريفة، هو أن المومس تحدد أجراً لجسدها، أما الشريفة فتقدمه مجاناً لزوجها.....

صاحبة السعادة سعادة

رغم هوسي بالمعادلات الرياضية ودوزنتها، إلا أنني لم أكلف ذهني عناء حساب كمية سعادتي، بل ضحكت ساخراً من هذا التلاعب الحسابي البارد في مشاعر ساخنة محلقة. فكيف نحشر السعادة في معادلة جامدة لنستنبطها من مجاهيل وقيم صماء، وما زلت أجزم أن السعيد من لا يجد وقتاً يجيب فيه عن سؤال ببساطة (ثلث الثلاث كم؟).

لعلني أخطئ

أقنعت نفسي بأن الخطأ خطئي، وبأنني أعاني، مثل سائر البشر، من متلازمة «كورونا»، وانعكاسات الأسر على النفس. ولذلك، أعدت قراءة «إخوتنا الغرباء»، ودخلت في مأزق مضاعف: إنه بالتأكيد أسلوب أمين ومخيلته ومراميه الإنسانية، ولكن أين أمين؟

عظام أمي

لا أريده في وحشة الغربة وفي صقيع المنافي، أريد قبراً هناك في تراب الخليل، قرب كروم العنب، بجانب عظام أمي.

السعداوي.. 90 عاما في تعليم الحرية

استقلت السعدواي برؤيتها الصادمة للسلطات الثلاث، تلك التي تجد حاضنتها في الاحتماء بالاستبداد الذكوري، الاستبدادالمسلح بالعادات والقيم والأناشيد الحماسية عن القوة والفروسية والشهامة والكرم والإباء، وكأنها منظومة مقتصرة فقط على الذكور، فيما لم ينته ذكورنا بعد، من تضميد جراح هزائمهم اليومية في حروب الأخوة الذكور والأخوة الأعداء والأعداء، والتساقط تحت سياط التعذيب في معتقلات الموت العربية المنتشرة كالوباء في كل قرنة عربية.

قائمة مشتركة أم قوائم متنافسة؟

وربما يكون سيناريو القائمة المشتركة أكثر أمناً وأماناً في الشرط الفلسطيني الراهن، مبقياً ما بين ربع إلى ثلث مقاعد «التشريعي» هدفاً للتنافس بين قوائم عديدة، لا تنتمي جميعها بالضرورة، لتيار الإصلاح والتغيير الديمقراطي في فلسطين.

حتى لا يستمر دفن الجمر تحت الرماد

في مثل هذه الظروف، ما بين الارتفاع الشرس لإصابات كورونا وفاجعة السلط وعودة الاحتجاجات الغاضبة تصبح ادارة الموقف امتحانا لا تحسد عليه أقوى الحكومات.

المزدوج

فهل يمتلك البشر هذه الازدواجية الفريدة في تمثيل الخير والشر؟!. أم أن ظروف الدهر تمنحنا فرادة جمع النقيضين: الخير والشر؟!.

حتى ننجو من الحظر الشامل

حتى ننجو من الحظر الشامل، تعالوا معا، لنحمي انفسنا، ولنخفض الإصابات، وكل الإجراءات المطلوبة بسيطة، وقاية وكمامات وتجنب التجمعات بكل أنواعها، وهي إجراءات اهون بكثير من حظر شامل قد يخنقنا جميعا،

قبل أن يختار الرئيس وزير الصحة!

إن أراد الدكتور بشر الخصاونة تحقيق منجز في القطاع الصحي، فليدرك أن المسألة لا تتعلق فقط باختيار شخص الوزير، وإنما بتقديم كل الدعم له من أجل إحداث فرق حقيقي في حياة المواطن. على الرئيس أن يساعد وزير الصحة المقبل من أجل أن يعمل بهدوء.

النّخب التي تقابل الملك

لقد سنّ جلالة الملك سنةً حسنة تمثلت بترحيبه على الدوام بلقاء الناشطين والمؤثرين في الرأي العام وكذا أصحاب المبادرات الريادية من الشباب ذكورا وإناثا، وإليهم أضيف رجال الدولة الخبراء.

بالحب نجوت من كورونا

كيف أموت ولي في هذه الدنيا كل هذا الحضور الخاطف الوفي البهي العالي القادم من مسرات الغيب والموغل في حكايا النفس أمداء وأفاقا وخضات!

سيرة في الضمير

الرجل الآخر أمم أملاك الأغنياء، وأرسل رفاقه إلى السجون وإلى منفى سيبيريا للموت صقيعاً. وأهبط مستوى التعليم، ونشر روح الحقد والكراهية بين الناس، وبدل الدعوة إلى المساواة بينهم، دعا إلى ديكتاتورية الطبقة العاملة، وأسس لأعتى الأنظمة الديكتاتورية في العالم.

جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top