رسالة إلى نساء الوطن العربي | صابرين فقهاء

رسالة إلى نساء الوطن العربي

صابرين فقهاء

 إلى نساء الوطن العربي القابع في ظلمات الزمن، رافضاً أن يخطو خطوة واحدة نحو الضوء، في حين تحتفل نساء العالم بإنجازات المرأة، وحقوقها على كافة المستويات وفي مختلف المجالات... ولا زلن يحاربن للحصول على مزيد من الحقوق والمساواة, لا زال هناك ثلة من الذكور يتناقشون فيما إذا كانت الكوتا النسائية (quota) في الانتخابات حلال أم رجس من عمل الشيطان، وإذا ما كانوا سيعطون المرأة الحق بالسفر دون محرم.

هناك أسيرات لا زلن يقبعن في سجون العدو الصهيوني، بانتظار العدالة والإنصاف من عدو لئيم لا يرحم ومن عالم لا يرى الأمور إلا من ثقب إبرة المصالح والمنافع الذاتية.

ما زالت نسبة ضحايا "جرائم الشرف" من النساء بارتفاع مستمر بينما يترك الرجل المشترك في نفس الفعل (أو كما تسمى الجريمة) ليسرح ويمرح كما يشاء.

ما زالت بلادنا تفتقر لملا جيء تحمي المرأة المعنفة والمهددة بالموت، أو توفر لها العناية اللازمة والدعم المادي والنفسي والقانوني لتخرجها من براثن الظلم.

ما زال الرجل الشرقي يمارس حقه "الشرعي" في الزواج المتعدد، ويخترع كل يوم أنواعا أخرى تتيح له الزنا تحت مظلة الشرعية، فمرة باسم زواج المسيار ، ومرة باسم زواج المتعة، ومرة، ومرة،  ومرة.....ضارباً بعرض الحائط مشاعر الإنسانة التي استنفذ زهرة شبابها ورضيت به بحسناته وسيئاته وكله في إطار الدين والحلال.

ما زالت المرأة تتقاضى أجورا أقل من الرجل مع انها تقدم نفس الخدمة وتعمل نفس عدد الساعات وتساهم في تكاليف الحياة مثل الرجل وأكثر.

وللأمانة لن القي اللوم على الرجل في كل هذا...

فأنت يا سيدتي مقصرة بحق نفسك أيضا...

احترفتِ الضعف وركنتِ إليه وتوارثتيه عبر الأجيال ...

ومع اختلاف مستويات التعليم والتفتح على العالم إلا انكِ أبقيتِ على نفس القالب الذي صُبّت فيه جدتك وجدة جدتك من قبل، ولم تحاولي كسره ، وتصنعي لنفسك قالبا يناسبك ويناسب تفكيرك وثقافتك وظروف الحياة المستجدة. بل انك تحاربين كل من تحاول أن تخرج من هذه البوتقة وتقفين ضدها في صف الرجل.

لا زلتِ يا سيدتي تقفين ضد نفسك في كثير من المناسبات والمواقف، وتساندين الظلم والقهر الذي يوضع على مثيلاتك من النساء، وكأنه لن يأتِي الدور عليك في يوم من الأيام وتكونين أنتِ نفسك ضحية...

لازالت اهتماماتك مقتصرة على الأكل والشرب والأولاد والمجوهرات والأزياء، وتسريحات الشعر أكثر بكثير من العلم والثقافة والتوعية وتحسين الذات.

لا زلتِ تضعين نفسك تحت رحمة الرجل اقتصاديا ولم تدركي بان تحررك الاقتصادي يعني أن تكوني صاحبة قرار وصوت مسموع.

يا أيتها المرأة العربية انهضي... ويا أيها الرجل العربي كفى!

شكراً للمبدعات اللواتي نزعن عنهن عباءة النظرة التقليدية والقوالب التقليدية وشققن طريقهن رغم كل العثرات والصعوبات

مع أمنياتي بالصحوة والعدالة للمرأة في كل أماكن تواجدها.

وكل عام وانتن وجميع نساء العالم بخير.

* مغتربة وناشطة فلسطينية في كندا

*مقالة خاصة بموقع تنوير الأردن.


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top